وظائف









مشوار فلسطيني?

، معرض الرياضة الدولي يصل إلى متحف العلوم والتكنولوجيا، المداعتك في حيفا


آلة كرة السلة، المعرض الدولي لعلوم الرياضة




سياحة حول العالم

باريس، الحي اللاتيني وضفاف نهر السين في 5 ساعات









 
واقعين في الوطن: تحت المواطنة و تحت الاحتلال
2014-06-30

24.6.14

مظاهرات الحرية في حيفا وأم الفحم
مظاهرات لكل شاب وشيخ، لكل رجل وامرأة
شاركوا
وشاركوا
وشاركوا
*

ولكن احذروا الغوغائية السياسية
والوهم والتضليل
*

استعمال الحق القانوني الدمقراطي
للتظاهر
في حيفا
او
في أم الفحم
ليس ثورة
وليس مثل المواجهة مع قوات الاحتلال.
*

هذا الأمر، لا يقلل من
جهود الشباب والطلاب وأعضاء التنظيمات
في الدعوة والتحضير
للمظاهرات
*

وهذا لا يقلل من
الأهمية القصوى للمشاركة
في مظاهرة حيفا
والأهمية القصوى للمشاركة
في مظاهرة أم الفحم.
*

لكن المظاهرات الدمقراطية المرَخّصة
لا تعطي الحق
لأعضاء لجنة المتابعة
أو التابعين لهم
بإطلاق عبارات الاستهتار، والعداء، والتخوين
لأي طرف سياسي فلسطيني
ولأي طرف في السلطة الفلسطينية/الدولة الفلسطينية
*

الغوغائيين يعرضون نفسهم
وكأنهم في نفس مواقع الخطر
مثل أبو مازن، ومثل قيادات التنظيمات الفلسطينية
ومثل طلاب الجامعات الفلسطينية
ومثل العمال من مناطق السلطة الفلسطينية.
*

الغوغائية لا تستطيع
مهما حاولت
أن تجعل من مظاهرة مرخصّة
مظاهرة تقوم على أساس حقوق حرية التعبير
وحقوق المساواة بين المواطنين
الى مستوى
عمل سياسي او عمل عسكري
ضد الاحتلال وضد الجيش وضد المستوطنين المسلحين.
*

الغوغائية تأتي من القيادة
ولا تأتي من الشعب.
الغوغائية القيادية تصنع لها جيوبا غوغائية في صفوف الشعب.
الشعب والانسان الفلسطيني العادي
لا يلعب ألاعيب سياسية مثل الغوغائية
انها لعبة القيادات المزيفة.
قيادات تحتمي بالمواطنة
تستفيد من عيشها تحت المواطنة الاسرائيلية
نعم تحت مستوى المواطنة الاسرائيلية، وان كان رسميا مواطنة.
وتطالب السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية
بالاشتباك الدائم مع الاحتلال.
*

قيادات تتقيد بالقانون في كل مساراتها الشخصية
وتتكلم بلغة غوغائية تثير الحماس وتثير النخوة
فيقع الضحايا، وبعدها
تستنكر القيادات دورها وتنكر كلامها وتأثير كلامها.
*

ان تصريحات اي عضو كنيست
وان تصريحات زعيم اي تنظيم
تحت المواطنة الاسرائيلية
يمكن ان تكون حامية
أو باردة
فالدولة لا تحسب لذلك حسابات كبيرة
أما اي تصريح من السلطة الفلسطينية
ولو كان مسؤول تصدير الدجاج
او المسؤول عن زراعة البندورة والبطيخ
يعتبر في نظر دولة اسرائيل
ذو اهمية استراتيجية
*

لذلك يجب ان يفهم المتظاهرون، والناس اجمعينن
حقيقة أن
ابو مازن
رئيس سلطة مزعزعة ضعيفة مفككة خاضعة بكثير من الامور لاسرائيل
لقوة اسرائيل العسكرية العمياء
ولا يمكن تجاوز قوة اسرائيل الاحتلالية
بالتصريحات الغوغائية.
هذا الوهم، اي
تجاوز واقع الاحتلال الاسرائيلي بالتصريحات
هو كل الفكر الذي تحمله القيادات
الزائفة المخادعة عمدا، (ومن جهة اخرى بعض الناس ذوي النية الحسنة )
هذا الوهم هو السلاح الفتاك
عند القيادات التي تمارس الاحتجاج الدمقراطي
لانها لا تعيش واقع الاحتلال والحصار والعدوان العسكري في كل لحطة.
قيادات المخادعة والالفاظ الثورية
تعود
مع انتهاء المظاهرة
الى حياتها الطبيعية
تحت المواطنة الاسرائيلية
*

ليست المظاهرات سهلة تحت المواطنة الاسرائيلية
وليس النضال سهلا تحت المواطنة الاسرائيلية
ولكن ليس المظاهرات والنضالات
مادة للعب الغوغائيين
من اعضاء لجنة المتابعة
سواء من هم
مع عضوية الكنيست أو
خارج عضوية الكنيست
مؤقتا (شهوة و تحريم عضوية الكنيست على مزاج البعض)
*

السلطة الفلسطينية مجال عملها هو
استرداد السيادة
على أرض فلسطينية
واسترداد السيادة لصالح
شعب فلسطين.
*

قيادات لجنة المتابعة
تعيش، حقا وواقعا،
في عالم اسمه
تحت المواطنة الاسرائيلية
والعمل السياسي القانوني
وبعضهم، ولأسباب نفسية
أو أسباب سياسية
أو أسباب اخرى
يعيش في أفلام حرب العصابات
*

والذين يخلطون الامور هم
غوغائيون
ويبدو ان اعدادهم في ازدياد
بين قيادات الاحزاب القانونية المرخصّة
مثل ترخيص السيارات،
اللوحة الصفرا
عندها امتياز على
اللوحة الفلسطينية
بتشتري بنزين من الخليل
او من
تل ابيب، او
من الناصرة
وشقيقاتها.
*

بالنسبة للمظاهرة
التحية للمنظمين والمتظاهرين
حان الوقت
لترشيد النضال
ومواجهة الغوغائية.

*1 : كتبت هذه المادة قبل المظاهرة أم الفحم، 27 حزيران 2014، وتم تأجيل نشرها والدعوة للمظاهرة فقط. والان يمكن نشرها والبدء بالتقييم والنقد.
غسّان فوزي



غسّان فوزي


لإضافة تعليق

الاسم:     

البلد:      

الموضوع:

التعليق:






تصميم الموقع: منال صعابنة
| للاتصال بنا: daleeli.site@gmail.com | Copyright © 2007 - 2018, All rights reserved.
       واقعين في الوطن: تحت المواطنة و تحت الاحتلال - غسّان فوزي