وظائف







مطبخ دليلي

لفافات دجاج وجزر





مشوار فلسطيني?

مسار وادي الستّ


مسار وادي الست




سياحة حول العالم

الأردن، عراق الأمير، ماذا عن هذا المكان السياحي؟


عمان الأردن، وسط البلد






 
المعابطة - واقع وتطلعات
2009-06-02

كلما شاهدت موقفاً او سلوكاً محزناً يشوه وجه مجتمعنا الجميل، وكلما استشْرت ثقافة المباريات في تعاملاتنا..وقفت سائلاً نفسي ..ترى كم تحتل المعابطة من تكوين ثقافتنا؟!! تقود سيارتك بهدوء، وفجأة يقرر السائق الآخر أنك تتحداه بسرعته وبقيادته وبسيارته وبالتالي .. بهيبته.. فتصيبه نوبة المعابطة الاجتماعية ..فتراه يميل عليك تارة، وتارة يسبقك ويبتسم ابتسامة المنتصر مع زامور متقطع يشبه كلمة احّيه ..المشكلة انك لا تعرف المتحدي وليس بينكما ثأر أو عداوة..فتحتار ان تجد أدنى تفسير أو مبرر لهذا السلوك الغريب.. أحياناً يكون هناك مشروعاً حيوياً مهمّاً تنوي الحكومة القيام به،وفجاة يعتقد بعض النواب أن الأخيرة تتحدّاهم برقابتهم وبتشريعهم وبالتالي بهيبتهم..فيصابون بنوبة المعابطة السياسية ..فتجدهم تارة يحاولون عرقلة المشروع، وتارة يطرحون تساؤلات قديمة..ثم يطوون الملف ويمضون مسرعين بعيداً عن المبارزة ..فتحتار دون ان تجد أدنى تفسير و مبرر لهذا التصرف الغريب... حتى الفن لم يسلم من معابطتنا ، في كل دول العالم لك حق ان تشجّع فنانك المفضّل بطريقة ودية تعكس اعجابك به..الا في بلادنا..فالمشاهد..عندما يعرف ان هناك من ينافس ابن عشيرته او ابن بلده او من قرايب نسايبه على إحدى الشاشات ..تصيبه نوبة المعابطة الفنية ... فيبعث برسالتين قصيرتين الأولى تصوّت لمطربه المفضل ..والثانية تشتم من صوت لمنافسه... (بالمناسبة :هذا يحدث الآن على احدى الفضائيات الأردنية الخاصة...حيث أصبح عنوان المحطة بهدل خصمك ب7 قروش ..واربح مسبة مجاناً...)
وهناك معابطة رياضية ايضاَ..ان كنت تشجع الريال عليك أن تشتم من يشجع برشلونة..واذا كنت تشجع الأهلي..فأبشر بتلقي بكس زملكاوي.. من مشجّع اردني ليس له بكل هذه الفرق لا من قريب و من بعيد..
وليس مفاجئاً ان قلت لكم ان هناك معابطة اقتصادية ايضاَ، فكل دول العالم تقول انها تأثرت بالأزمة الاقتصادية ، وتعترف ان نسب البطالة ارتفعت ، وزاد التضخم، وتراجع النمو..الاّ في بلادنا فيؤكد اقتصاديونا: أن البطالة انخفضت، وقد فشّ التضخّم..وازداد النمو ..
اخيراً هناك معابطة صحفية .. منذ سنوات وأنا أكتب بذات المواضيع وبذات الحماس وبذات اللغة..ولم يتعدّل شيء حتى الآن.. الاّ راتبي
عبدالهادي راجي المجالي


لإضافة تعليق

الاسم:     

البلد:      

الموضوع:

التعليق:






تصميم الموقع: منال صعابنة
| للاتصال بنا: daleeli.site@gmail.com | Copyright © 2007 - 2018, All rights reserved.
       المعابطة - واقع وتطلعات - عبدالهادي راجي المجالي