وظائف









مشوار فلسطيني?

شاطئ قيساريا والآثار الرومانية
Caesarea


جامع قيساريا




سياحة حول العالم

مدينة أنتوفاغاستا، شمالي التشيلي، أميركا الجنوبيّة


شاطئ المحيط الهادي، مدينة أنتوفاغاستا، التشيلي






 
مصطفى عاطف قبلاوي

مصطفى عاطف قبلاوي من مدينة الناصرة الفلسطينية، ولد عام 1986.
يدرس الصحافة والإعلام في جامعه اليرموك الأردنية

عام 2008: مجموعة قصص قصيرة بعنوان "عناق التراب والمطر "

كتابات مصطفى عاطف قبلاوي في موقع دليلي


------------------------------------------------------
مجرد رأي .. والحياة تستمر ..
قبل عدة أيام ..
كنت جالسا برفقة أصدقاء .. نتسامر في إحدى ليالي الضجر والبرد!!
وخلال الحديث سألني صديقي بقلق وحيرة :

ترى هل
التتمة...
------------------------------------------------------

حوار مع صديق من بلاد ألواق واق 3
صديقي مساءك خير وسكر ..
أنا من بلاد الخيال هناك !!
أما زلت رغم القطيعة تذكر ؟؟
أنا عربي أعيش هناك ..
أموت هناك
التتمة...
------------------------------------------------------

يا برج الثور .. أتخبرها ..
يا برج الثور .. أتخبرها ..
عما يجري في شرياني ؟؟
عن رجل يحتاج اليها ..
كي يعرف كون الالوانِ ..
يا برج الثور .. كفى صمتاً
التتمة...
------------------------------------------------------

تحرَّري
تصوّري أني أنا لست الذي أهداك تلك السوسنة ..
وبأنني لست الذي ناداه عطرك .. فانحنى ..
تصوري .. وتخيلي بضع الدقائق فكري ..
ماذا
التتمة...
------------------------------------------------------

اعترافٌ إلى حبيبتي المتعبة
تبدين متعبةً وأدري أنني السببُ ..
وأراوغ الأشياء في وجهي .. وأضطربُ ..
أشتاق لقيانا وأغفو قرب مقعدك ..
فيصير شوقي دمعة يغتالها
التتمة...
------------------------------------------------------

لــن أكتب القصيدة
وتسألينَ بلهفة إن كنتُ حقاً أعشقُ ؟؟
كيف الإجابةُ تستوي والقلب فيكِ يُحرقُ ؟؟
لو كنت غير مقيّد لأجبتُكِ عن ما أتى ..
لكن عقلي
التتمة...
------------------------------------------------------

العذابُ ... صمتُها
ألا تشعُر ؟؟
أحقاً تلكَ لا تشعُر بأني خنتها ألفاً ؟؟
على ذاتِ المخدّاتِ , التي كانت ترتّبُهــا وتصقُلُهـا وتكويهـا ؟؟!
ألا تشعُر
التتمة...
------------------------------------------------------

شعب تحت انقاض رقم
لماذا نحن في أرضٍ ..
بها الأزهار والزيتون والرمان والليمون ..
ولا نملك سوى جوعاً يذيبُ عقولنا .. كجنونْ !!
لماذا نحن في الداخل
التتمة...
------------------------------------------------------

أنا ما عدتُ أعرفني ..
فراغٌ بعد هجرانكْ ..
فراغٌُ بـات يؤذيني ..
فلا الأشياءُ تفرحني ..
ولا الأشياءُ تبكيني !!
أجالس كل جدراني
التتمة...
------------------------------------------------------

اعوذ بربي
لماذا تُراني بكلّ نقاشٍ جرى بيننا يعتريني السكونْ ؟؟
لمَ لا أزالُ ورغمَ التجاربْ , انادي عليكِ , بصوتِ الجنونْ !!
لماذا أقارنُ كل
التتمة...
------------------------------------------------------

طفل الحب
ما زلتُ صغيراً سيدتي ..
الطفل الأصغر في صفك !!
أتلعثم في لفظ "احبكْ" ..
أحيا وأموت على كفك !!
ما زلتُ صغيراً .. سيدتي
التتمة...
------------------------------------------------------

لا
لا تغضبي ..
لا تلعبي ..
لا تكتبي ..
لا تذهبي !! ..
لا ترتدي ذاك المثير ..
لا تشتري ذاك السوار ..
لا تسألي
التتمة...
------------------------------------------------------

محاولة للهروب إلى الذات
قد حان الوقت لألغيكِ ..
قد حان الوقت لأمحيكِ ..
عمرٌ يأتي ..
عمرٌ يمضي ..
والعمرُ يكبلني فيكِ !!

ما سرّي أنكر
التتمة...
------------------------------------------------------

ذبــذبــات
في ذلك المكان البعيد ..
على مشارف اللقاء .. والأمل ..
اتلفني انتظارها ..
مع أننا لم نكن على موعد ..
لكنني أتيت
التتمة...
------------------------------------------------------

أحبك .. والسلام
جالسين بين أحضان الصمت ..
يتوسطنا رجل الفراق الذي ينتظر رحيلنا ..
جالسين ..
نحكم على حروفنا بالإعدام شنقا في حال هربت من سجون
التتمة...
------------------------------------------------------

احتراقات وانتظار
لا تذرفي دمعا كفى ..
قد سال حزنك واكتفى ..
قولي لمن يسألك عنه ..
قد كان قربي واختفى ..

كان الحبيب ..
كان
التتمة...
------------------------------------------------------

مولد صحفي
صدمت أمي .. أنت حبلى ..
في رحمك طفل يتكون ..
انفجر أبي ..
أنت حبلى !!

امسك بيديها وبقسوه ..
وأمرها بأن تقتلني
التتمة...
------------------------------------------------------

غداً .. عيد ميلادك
أسير في المقبرة ..
امشي بين جثث البشر المختبئة في مساحات صغيرة ..
إنني في طريقي إليك ..
أتيت لأزورك ..
لكي تخبرينني عن
التتمة...
------------------------------------------------------

أن تنير شمعة خير من أن تلعنَ الفراق
أقف خلف نافذتي مرتديا ملامح فجيعتي فوق نظرات النعاس
انتظر شمسا لن تظهر قبل ساعات من اللحظة ...
الظلام يهتك عرض أضواء الرصيف بعباءة
التتمة...
------------------------------------------------------

الى قاتلتي
وحين أراك يا قمري ..
غريب ما يخالجني ..
كأن الكون مملكتي ..
وسهم العشق في بدني ..
شعور عارم بالحب ..
كأن الحب
التتمة...
------------------------------------------------------

حقيقة الشرق
إليك اكتب اليوم ..
لأفشي سر تاريخي ..
لأدخل جيشك ارضي ..
لأقماري ..
ومريخي ..
أنا رجل .. ولدت هنا ..
وهنا
التتمة...
------------------------------------------------------

إلى صديقي الغبي
أنت يا أيها الشرقي ..
يا مغفل ..
يا غبي ..
أنت يا من كنت هنا ..
يوما .. تدعى صديقي ..

فلتتركني قليلا
التتمة...
------------------------------------------------------

عيناكِ .. قصة مأساتي
عيناكِ .. معابد إيماني ..
أقمار تسكن في معبد ..
تسحرني ..
تحرق أزماني ..
تلهب نيرانا في الموقد ..
تبكيني
التتمة...
------------------------------------------------------

الغرام .. يغيّر
وتسألين بحبٍ ..
ترى ما الذي تغيّر !! ..
وكيف أنا أجيب ..
وموضوعي يحيّر ..
فمنذ أن عشقتك ..
عشقت العمر أكثر
التتمة...
------------------------------------------------------

حرائق .. بين رصيفين
بين رصيف ورصيف .. خط أبيض .. وذكريات ليال طويلة .. وآهات ..
بين رصيف ورصيف .. شارع اسود .. وآلام حب كان .. ومات ..
على مسافة عرض شارع
التتمة...
------------------------------------------------------

رسالة من تحت الجفاء
إلى امرأة ..
اختزلت كل النساء ..
وفجرت بداخلي محيطات البكاء ..
إلى امرأة ..
تشبه في سحرها .. صمت المساء ..
ونقاء
التتمة...
------------------------------------------------------

غــزه
اشمخي غزه اشمخي ..
يا عروس الدم ..
غطي عري صمتهم ..
والتحفي بالعلم !! أماه .. لا تصرخي أكثر ..
فصراخك مؤلم .. يدوي في
التتمة...
------------------------------------------------------

عاشق في ثوب صديق
لا أطيق ..
يا سيدتي ..
ضقت ذرعا ..
ولا أطيق ..

فانا بدمائي امشي .. قربك .. هذا الطريق ..
امنع الدمعات عني
التتمة...
------------------------------------------------------

أكتب لأبكي
جلست على مكتبها الخشبي الصغير .. وراحت تكتب له مشاعرها دون قيود لتملأ ورقها الابيض بحبر قلبها المجروح وكبريائها المطعون ..
كتبت له ما تشعر به
التتمة...
------------------------------------------------------

خيانة مشروعه
استيقظ محمد من نومه باكرا ..وقع نظره على زوجته الملقاة بجانبه في السرير وهي تغط في نوم عميق ...
لكنه لم يوقظها لتحضر له قهوته الصباحية كعادته
التتمة...
------------------------------------------------------

أنثى
إنها تموت ...
تغمرها دمائها ...
وهي ملقاة في إحدى زوايا غرفتها ...
تتألم ..وتصرخ ..
دون أن يلتفت لها أحد ..
كانت تنادي على
التتمة...
------------------------------------------------------

زيـنـه - ألخربشه الثانية عشره من خربشات صحفي صغير
قالت لي ذات شتاء بأنها لم تعد تشعر بجمال المطر !!
هي التي كانت تقف ساعات أمام النافذة الكبيرة لتراقب صمت الهطول الأول ..
تحاكيه
التتمة...
------------------------------------------------------

مجموعة خبطات من مصطفى
خبطة 1 :
كنت انا وولاء قبل أكم من يوم بخطبة صديقة صُحُفية انو رُحنا قعدنا سيعة زمان ورَوّحنا ..
بس مش هون مربط الفَرَس !!
الفكرة
التتمة...
------------------------------------------------------







مصطفى عاطف قبلاوي

                                                                                                                                                                        

2015.11.03 15:50
ahmedabood - سوري
ممثل وكاتب وتصويرومونتاح
اسم الولادةاحمدعبود الدولة سوريا الميلاد31 مارس 1999 ألقاب أخرى فيلم تحدي الحياة


لإضافة تعليق

الاسم:     

البلد:      

الموضوع:

التعليق:






تصميم الموقع: منال صعابنة
| للاتصال بنا: daleeli.site@gmail.com | Copyright © 2007 - 2018, All rights reserved.
       مصطفى عاطف قبلاوي