وظائف









مشوار فلسطيني?

متحف التراث الفلسطيني في البيرة


متحف التراث الفلسطيني، البيرة




سياحة حول العالم

باريس، الحي اللاتيني وضفاف نهر السين في 5 ساعات









 
وقفة بنات
2010-07-07

وقفة بنات هو سَردٌ صادق لحكاياتٍ شخصيّة صاحباتُها نساءٌ فلسطينيّات مثليّات، مزدوجات الجنس، مغيرات الجنس، كويريات وازدواجيات الجنس. إنها حكاياتٌ لم نكن في الغالب قادرات سابقًا على مشاركة المقرّبين إلينا بها. في هذا الإصدار، نحن نحكي حكاياتنا، ونصوّر كفاحاتنا التي خضنا الكثير منها وحدنا، رغم كلّ التحدّيات، سعيًا وراءَ البحث عن هويّتنا، والتساؤل بشأن ميولنا الجنسيّة، وفي النهاية إدراك أنّ هذا هو ما نحنُ عليه – هذا هو، حقًّا، ما نحنُ عليه.




                                                                                                                                                                        

2010.07.07 23:41
Tia Qr -

بين ساعات الشغل والتعليم والاجتماعيات.. كنت اسرق الدقايق من هون وهون.. عشان اقرا كتاب "وقفة بنات" إصدار جمعية أصوات- نساء فلسطينيات مثليّات. كتاب.. بتأمل وبتمنى يوصل لكل شرائح المجتمع بالبلاد.. كتاب عشان لما المتخبّط بهويته الجنسية يقرا فعلا تحس/يحس انو مش لحاله بالعالم.. وانو التجارب اللي منمر فيها كمثليات ومثليين تقريبا متشابهة.. تقريبا. "الحسن صبي" والكْرَش (الاعجاب) الأول بالمعلمة.. الوقوع بحب الصديقة المفضلة.. التنكر للهوية.. الهروب من المحيط لتعوّدنا عليه (او ما تعوّدنا) وبكتير حالات بالقصص الموجودة بالكتاب كان الهروب لتل أبيب. قصتين او تلاتة عن الروح اللي بالجسد الغلط.. حسّيت شوي في تهاون اكتر مع الترانس من قِبَل الاهل.. واللي قليل موجود عند أهالي المثليين.. اللي هني بالجسد الصح وميولهن الجنسي للجندر ذاته. زي اللي بقدرو يحطّو الحق على حدا.. على القدر.. على الجينات.. في سبب يتمسكو فيه. بينما عند الفئة التاني مش دايما بيلاقو سبب.. فالموضوع راح يضل يؤرقهن.. راح تكون الحالة أصعب للهضم.. بدون اجوبة لأسئلة وتساؤلات بالنسبة النا احنا المثلييات والمثليين صارت تقريبا محلولة وجزء من المُسلّمات. وعلى سيرة المُسلّمات والتساؤلات والأسئلة.. "الهوية الدينية" لعبت دورها.. كعامل سلبي او ايجابي مش عارفة.. في غالب الأحيان كان الها تأثير سلبي على نفسية الراوية لما تكتشف انو المثلية الجنسية مش مقبولة بالكتب "المقدسة".. بس بشي مرحلة بتربط انو الله محبة وتسامح وهيك بتشرّع المثلية لحالها.. منيح.. منيح.. طالما متسامحة مع حالها وملاقي المعادلة تكون مثلية ومؤمنة وزابطة معها..تحياتي الها.. امّا.. بالنسبة الي الدين والكتب "السماوية" و"المقدسة" ما هي الا اجوبة مؤقتة لنهاية مجهولة.. واحنا بطبيعتنا منخاف من المجهول فمنفضل نتمسك بشي عقيدة.. وعادة بتكون هي نفسها العقيدة اللي خلقت معنا.. اللي ورثولنا اياها الاجداد والاسلاف.. بس هاد الموضوع مش موضوعي اسا كنت حابة اقرأ وألاقي قصة بتحكي عن الازدواجية الجنسية.. وكمان تكون متصالحة مع حالها.. كان في قصة واحدة بتتطرق للموضوع وبالاخر بتقول: "كنت في البداية مغايرة الجنس, ثم أصبحت بعد ذلك ذات ميول جنسي مزدوج, واليوم مع فقداني اية رغبة في ممارسة الجنس مع الرجال ادعى بالمثلية". ممتاز.. هذه الجملة والحالة دلالة على انو الهوية الجنسية ذات مرونة وقابلة انو تتغير وتوخد منحدرات واتجاهات جديدة دايما.. اللي كنت بدي أشوفه هو قصة وحدة متأكدة انها بايسكشوال.. زي كيف في وحدة أكيدة انها مثلية بحت (وللا الموضوع مش بهاي السهولة؟)ا كان اختتام الكتاب ب"صوت من أصوات" خطوة جيّدة.. لانو القصة والمضمون والاحداث والوقائع اللي فيها بتعطي دافع كبير للأمل.. و بتحفّز القارئ بانو يرجع على مبادئه ويتفحصها ويختبر من اول وجديد قدرته على التقبّل والتسامح مع الاخريين.. وخاصة تقبّل الاخر لهويته السياسية وكيف بعرّف حالو مع وجود هل قدّي هويّات وانتماءات.. كيف بالاخر منختزل الشخص لهوية واحدة ومنحكم عليه؟ زي ما في شخص مش خالق بالجسم الصح.. مولود ذكر وبحس انو انثى.. في ناس بتخلق بمحل معين بالارض وبتحس لازم كانت تخلق محل تاني.. مع قومية تاني.. زي ما في ناس بتخلق لعائلة مسيحية او مسلمة وبتحس انو اهتمامها مصبوب نحو الديانة اليهودية..هل انت مؤهل تحكم على هدول الناس؟ لأ عندي ايمان انو بشي مرحلة راح نوصل.. راح نقدر.. راح نكون.. بس لازم دايما نتزكر القاعدة الأساسية اللي عملنا وطموحاتنا بترتكز عليها واللي هي الإنسانية.. الانسانية اللي بتولّد المنطق.. اللي بتولّد القدرة على التفاهم.. اللي لازم تخلينا نسامح بعض.. و أهم اشي.. أهم أهم اشي.. نحب بعض

                                                                                                                                                                        

2010.07.08 01:51
Zoie -
وقفة بنات
في البداية أحب أن ألفت الانتباه الى ان الكتاب صدر باللغتين العربية والانجليزية. وهو يأتي ككتاب ثاني تصدره أصوات الذي يروي قصص واقعية لمثليات عرب, اذ كان كتاب القصص الأول باسم "حقي أن أعيش أن أختار أن أكون" أيضا يروي قصص واقعيه, ولا بد أن هذه القصص لا تنتهي لأنه كل يوم توجد قصه جديده, ان كانت قصة حب مثلية أو قصة صراع مثلية مع مجتمع برأيي متخلف ذكوري, يرفض كل ما هو غير سائد, وبالطبع المجتمع يحوي الأهل اذ له الأثر الكبير عليهم, كما رأينا في بعض قصص الكتاب أن مشكلة الأهل لم تكن مثلية ابنتهم بل كانت مواجهة المجتمع والخروج اليه بهذه الحقيقة الغير محببه اليه, لأنه وضع لنا قوالب لنكبر فيها ونعيش حسبها, لكن الحقيقة هي أن هذه القوالب لا تستطيع أن تحصر الأشخاص ولا تغيبر حقيقتهم مهما كانت. أعجبني في الكتاب كيف أن كل راوية قصة تحدثت ولو بين السطور عن نفس النقطة, وهي أنه مهما حاول الانسان أن ينكر حقيقته, يهرب منها أو يغيرها لا بد أن يدرك عميقا في داخله ان حقيقته هي ذاتها مهما غيرنا بشكلها فلا تتغير ولا نستطيع الا أن نكون أنفسنا. كتاب أكثر من رائع يجمع قصص ومراحل مختلفة ممكن أن تمر بها كل مثلية أو حتى كل امرأة تبحث عن الحريّة, اذ يبتدأ من مراحل الطفوله الى بداية التعرف على الذات وعلى المجتمع والتمييز بين ما نريده نحن وما يريده المجتمع, مراحل التخبط مع الذات ومع الجسد واعتبار ما نحن عليه خطيئة, قبول النفس ورفضها لذاتها, لمراحل الصراع والمشاكل التي تولد مع الأهل قبل وبعد مصارحتهم, مراحل للحظات حميمية بين النفس وذاتها, بين النفس وعشيقتها, ومن ثم مراحل التحرر, التحرر من كل شيء والتصالح مع الذات والخروج من الخزانه الى الأهل والى المجتمع. كل قصة من هذه القصص عالم بأكمله, لا نعرف اين ابتدأت ولا توجد لها نهاية. ولو نظرنا بين السطور لوجدنا أن هذه القصص هي قصص كل امرأة مثلية كانت أم مغايرة تعيش في مجتمع ذكوري يسلبها كل ما لم تملكه يوما من حرية. هنا أيضا بعض الروابط التي تحدثت عن الكتاب: http://www.bekhsoos.com/web/2010/06/waqfet-banat-for-aswat/ http://feministpalestinianwriter.blogspot.com/2010/05/waqfet-banat-personal-narrative.html

                                                                                                                                                                        

2010.07.08 13:03
ليان - فلسطين
كتاب رائع
كتاب رائع انتظرته كثيرا... سرد شيق وحقيقي والصور جميلة! برافو أصوات

                                                                                                                                                                        

2010.07.08 14:02
Di -
وقفة بنات
amazing book, great job aswat!!! authentic stories really love it;) very recommended

                                                                                                                                                                        

2010.07.08 18:01
نضال - الناصرة
تحياتي
تحياتي لنسائنا الجبارة، لا أملك الكتاب لكن أنتظر بشوق الحصول عليه والإستمتاع بقرائته. شكرا على المجهود

                                                                                                                                                                        

2010.07.09 00:49
نورا - لاس فيجاس

يعطيكو الف عافية صبايا , للحق والصدق ما قريت لكتاب لكن ما عندي شك بانو كتاب جميل , واذا شبيه لكتاب حقي ان اعيش فاكيد ممتاز وشامل لمشاعر ومواقف ووقفات شبيهه عند معظم المثليات .ومين بيعرف طعمها قد المثليات. كل الاحترام .قدما والى الامام. لكل الي وقفو طالوقفة. واقل اشي فينا نعملو ...نعطيكو كرسي تقعدو...(الكرسي بالمعنى المجازي) بحبكو كتير ( من الصميم)

                                                                                                                                                                        

2010.07.09 01:14
شدى - فلسطين
واو!
كتاب رااائعع!!! في كل معنى الكلمة!! القصص مئثرة وواقعية!! لو كل شخص يقرا قصة وحدة بس, عالمنا راح يوخد كمان خطوة للانفتاح والتقبل. تحياتي الحارة لكل الكاتبات الجريئات!! بنصحكو ما تضيعو كمان يوم بدون ما تقراو!!

                                                                                                                                                                        

2010.07.09 03:19
Zoie -

Hey Noura, just want to let you know that the book is in the USA now, so you can buy it. If you interested please let me know and we will see how you can get it. best :)

                                                                                                                                                                        

2010.07.09 12:51
نورا -

اكيد زوي ابعتي طريق الاردن وبقرا بجامعة حيفا

                                                                                                                                                                        

2013.01.30 03:36
ميرا - فلسطين

مم ما في نسخه في النت ؟؟

                                                                                                                                                                        

2013.03.08 14:25
رجل -

انحطاط . لاغير , مهما سميتموه .

                                                                                                                                                                        

2013.05.30 01:39
علي خليل العراق -
اعجاب وتعارف
انا شاب اتمنى اتعرف على بنت مثليه لاني احترم واقدر مشاعر تلك النساء اتجاه المثليه .كل اعجابي وتقديري لكل بنت عربيه مثليه لا تستطيع اظهار هويته الجنسيه .


لإضافة تعليق

الاسم:     

البلد:      

الموضوع:

التعليق:






تصميم الموقع: منال صعابنة
| للاتصال بنا: daleeli.site@gmail.com | Copyright © 2007 - 2018, All rights reserved.
       وقفة بنات