وظائف









مشوار فلسطيني?

مسار وادي الستّ


مسار وادي الست




سياحة حول العالم

بحيرة نيفاشا، كينيا









 
ذاكرة الجسد
2010-08-29

رواية تحكي قصة حب غير اعتيادية بين رجل وامرأة غير اعتياديين، رواية تحكي قصة ثورة، ثورة شعب الجزائر على الاحتلال الفرنسي لوطنهم.
اقتباسات من رواية ذاكرة الجسد:
مازلت أذكر قولك ذات يوم:
" الحبّ هو ما حدث بيننا. والأدب هو كلّ ما لم يحدث ".
يمكنني اليوم , بعد ما انتهى كلّ شيء أن أقول:
هنيئا للأدب على فجيعتنا اذن فما أكبر مساحة ما لم يحدث . انها تصلح اليوم لأكثر من كتاب.
وهنيئا للحبّ أيضا . .
فما أجمل الذي حدث بيننا . . ما أجمل الذي لم يحدث . . ما أجمل الذي لن يحدث . قبل اليوم , كنت أعتقد أنّنا لا يمكن أن نكتب عن حياتنا الاّ عندما نشفى منها.
عندما يمكن أن نلمس جراحنا القديمة بقلم, دون أن نتـأّلم مـرّة أخرى.
عندما نقدر على النظر خلفنا دون حنين , دون جنون , ودون حقد أيضا.
أيمكن هذا حقا؟
نحن لا نشفى من ذاكرتنا.
ولهذا نحن نكتب , ولهذا نحن نرسم , ولهــذا يموت بعضنا أيضا. .




                                                                                                                                                                        

2010.08.29 12:27
القارئة بشغف - فلسطين
نصيحتي: شخصيا، أحببت وأنصح بقرائتها
أعطيها رقم 2 من بين ثلاثية أحلام مستغانمي. فيها العديد من الجمل الذكية التي تصف الحب بطريقة أدهشتني.
القصة ليست سهلة، خصوصا كون الكاتبة أنثى تتقمس دور رجل، مما يصعب الفهم على القارئ او القائة. وأنصح البعض بقرائتها أكثر من مرة للتمكن من فهمها.

                                                                                                                                                                        

2010.08.29 13:32
Zoie -

فعلا ادهشت من قراءة هذه الرواية وكل الثلاثية, كيف أن الكاتبة تتحدث بلسان رجل ببراعة وبلغة وتعابير وأوصاف جميلة. اوافق أنا رقم 2 بعد فوضى الحواس.

                                                                                                                                                                        

2010.09.12 16:49
هادية - تونس

انا احب هده الكاتبة وكتاباتها

                                                                                                                                                                        

2011.01.03 12:11
سامي - كفرقرع
من اجمل ما لفت انتباهي في الروايه
كيف أنت.. يسألني جار ويمضي للصلاة. فيجيبه حال لساني بكلمات مقتضبة، ويمضي في السؤال عنك. كيف أنا؟ أنا ما فعلته بي سيدتي.. فكيف أنت ياامرأة كساها حنيني جنوناً، وإذا بها تأخذ تدريجياً، ملامح مدينة وتضاريس وطن. وإذا بي أسكنها في غفلة من الزمن، وكأني أسكن غرف ذاكرتي المغلقة من سنين. كيف حالك؟ يا شجرة توت تلبس الحداد وراثياً كل موسم. يا قسنطينية الأثواب.. يا قسنطينية الحب.. والأفراح والأحزان والأحباب. أجيبي أين تكونين الآن؟.


لإضافة تعليق

الاسم:     

البلد:      

الموضوع:

التعليق:






تصميم الموقع: منال صعابنة
| للاتصال بنا: daleeli.site@gmail.com | Copyright © 2007 - 2018, All rights reserved.
       ذاكرة الجسد